المؤتمر العربي للتقاعد 2020 ينطلق افتراضيًا

ابراهيم خليل ابراهيم

باحث في شؤون التقاعد، رئيس مؤتمر الشرق الأوسط وشمال أفريقيا السنوي للتقاعد

 

بمشاركة البنك الدولي وكبرى المؤسسات الإكتوارية والإستثمارية العالمية،

وتحت شعار "نحو نظام تقاعد إقليمي أكثر إستدامة"،

المؤتمر العربي للتقاعد 2020  ينطلق افتراضيًا

 

المنامة ---- البحرين:  ينطلق المؤتمر العربي للتقاعد 2020 في المنامة يومي 16 و 17 نوفمبر 2020، تحت شعار "نحو نظام تقاعد إقليمي أكثر إستدامة".

يعد المؤتمر من الفعاليات المالية التي تأثرت بالوباء، حيث قرر المنظمون جعله "حدثًا رقميًا".

وبهذه المناسبة، صرح رئيس المؤتمر السيد إبراهيم خليل إبراهيم قائلا، يسرنا أن نخلق نقاشا حيويا حول أنظمة التقاعد وشؤون القطاع التقاعدي وكيف نبني صناعة متينة للتقاعد في دول المنطقة. وبالنسبة لنا فإن الأجندة والعزيمة على المضي قدما بهذا الحدث لم تتغير خلال هذا الوباء، فيما عدا الشكل والتحضيرات الرقمية البديلة. متطلعين للمشاركة الفاعلة من قبل صناديق التقاعد ومسؤلي وزارات المالية والتخطيط الاقتصادي وشركات إدارة الأصول والشركات الاكتوارية وشركات التدقيق والصناعة المالية وقادة الموارد البشرية للتعرف على أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجال بناء أنظمة التقاعد الأكثر استدامة وأمانًا.

الجدير بالذكر، أن هذاالحدث هو إحدى الفعاليات التي تعنى بالتجديد في قطاع التقاعد وادارة أصول الإستثمارية للتقاعد، حيث يجمع بين المئات من قادة هيئات التقاعد، والاقتصاديين ، والخبراء الاكتواريين والمدققين، وشركات إدارة الأصول، والمدراء التنفيذيين للخدمات المالية ومقدمي التكنولوجيا المالية من المنطقة وحول العالم.

وسوف يتناول المؤتمر في جلساته الأسئلة التالية:

 

هل يمكن إنقاذ أنظمة التقاعد العامة (ذات المزايا المحددة) من خلال زيادة الإشتراكات وتخفيض المنافع؟

ماذا يقول الاكتواريون ...

 

هل تتمكن الحكومات في المنطقة، وهل ينبغي عليها، أن تمول العجوزات الحالية في صناديق التقاعد؟

ماهي وجهة نظر الاقتصاديين ...

 

ما هي المتطلبات لإعادة نموذج/ إعادة هيكلة أنظمة التقاعد الإقليمية إلى الهيكل الدولي متعدد الدعائم؟

ما هي إقتراحات الصناعة المالية ...

 

كيف يجب أن تستثمر صناديق التقاعد أصولها؟

ما هي إجابات مدراء الإستثمار ...

 

المشاركة في المؤتمر مجانية ويمكن التسجيل من خلال هذا الرابط:  https://fintechrobos.com/Events

وذكر إبراهيم إن هذا هو الحدث الوحيد لصناعة التقاعد في المنطقة العربية، والذي يحظى بإستمرار بدعم المؤسسات الإقليمية والدولية، مما يعزز جاذبية البحرين كمركز للأحداث الاقتصادية والمالية الكبرى.

كما أوضح السيد إبراهيم بأن ما يجعل هذا الحدث بارزًا بين مؤتمرات التقاعد العالمية هو مشاركة جميع الجهات الفاعلة الرئيسية في القطاع، بما في ذلك صناديق التقاعد والمؤسسات الدولية وبيوت الاستثمار والأسواق المالية. كما يربط قطاع التقاعد باستراتيجيات إدارة الموارد البشرية من حيث مزايا وحوافز الموظفين، والتطبيقات الرقمية "فينتك" التي تعد في حد ذاتها صناعة كبيرة في الأسواق المتقدمة.