الأسر الألمانية تدخر حوالي 500 مليار دولار خلال 2020 تحسبا للأخطار في حياتها الإقتصادية

بنك ألماني: الألمان في 2020 أكثر ثراء من أي وقت مضى

 

أظهرت حسابات البنك التعاوني المركزي الألماني «DZ Bank» أن المواطنين في ألمانيا ادخروا بشدة خلال عام 2020، وبالتالي أصبحوا أكثر ثراء من أي وقت مضى.

 

وبحسب التقديرات التي أطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»، فإنه من المرجح أن تكون الأصول المالية للأسر قد زادت بواقع 393 مليار يورو (477 مليار دولار) لتصل إلى قيمة قياسية قدرها 7.1 تريليون يورو في عام .2020

 

وعزا الخبير الاقتصادي في البنك، ميشائيل شتابل، النمو في الأصول المالية الذي بلغت نسبته 5.9% مقارنة بالعام السابق إلى حد كبير إلى معدل الادخار المرتفع على نحو غير مسبوق.

 

وادخر العديد من الأشخاص أموالهم بدافع القلق بشأن العمل لدوام جزئي أو البطالة، كما حد الإغلاق المؤقت في قطاع البيع بالتجزئة من الاستهلاك.

 

ويرجح البنك أن معدل الادخار وصل إلى مستوى قياسي بلغ 16 في المئة في عام 2020، في حين توقعت الرابطة الوطنية للبنوك التعاونية الألمانية «BVR» مطلع الشهر الماضي أن يبلغ المعدل 17 في المئة.

 

ووفقا لهذه الحسابات، ادخرت الأسر في ألمانيا 16 أو 17 يورو من كل 100 يورو من دخلها المتاح على مدار العام.

 

ووفقا لبيانات مكتب الإحصاء الاتحادي، تم قياس أعلى معدلات الادخار في ألمانيا حتى الآن في عامي 1991 و 1992، بنسبة 12.9% في المئة في كليهما. وفي عام 2019، بلغ معدل الادخار 10.9%.

 

وبينما تعافت أسواق الأسهم بسرعة نسبيا في عام 2020 من الانهيار الذي تسببت فيه جائحة كورونا في شباط/فبراير وآذار/مارس، ساهمت المكاسب في قيمة الأسهم وصناديق الاستثمار المشتركة فقط بجزء صغير في نمو الأصول المالية الخاصة.

 

وقال شتابل: «في نهاية المطاف، كان نمو الأصول المالية في عام 2020 بالكامل تقريبا بسبب المدخرات العالية للغاية نتيجة لأزمة جائحة.

المصدر: وكالة الأنباء الألمانية